الرئيسية » هاني المصري »   15 تموز 2006

| | |
الـوعد الصـادق: آمال ومخاطر
هاني المصري

لا يستطيع الفلسطيني إلاّ أن يؤيِّد عملية >الوعد الصادقيا وحدنا<.

وأسباب التأييد الفلسطيني لعملية حزب الله كثيرة، تبدأ بأن هذه العملية نفذت في ظل العدوان الاسرائيلي الشامل ضد الفلسطينيين، خصوصاً بعد عملية >الوهم المتبدد<، وأَسْر الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليت، وتمرّ بأن فتح جبهة ثانية في وجه إسرائيل يمكن أن يخفف عن الفلسطينيين.. فإسرائيل أصبحت مشغولة في جبهتين.. والفلسطينيون أصبحوا ليسوا وحدهم في مواجهة إسرائيل.. وتتواصل أسباب التأييد الفلسطيني للعملية بأن عنوانها هو الأسرى والإفراج عنهم، بمن فيهم الأسرى الفلسطينيون، ما يركّز الأضواء على قضية الأسرى، وما قد يفتح إمكانية لإطلاق سراحهم أو إطلاق سراح بعضهم على الأقل.. ولا تنتهي أسباب التأييد الفلسطيني بأن لجوء حزب الله للمقاومة للإفراج عن الأسرى، وقدرته على توجيه رد على العدوان الاسرائيلي، يجسد الإرادة العربية.. فإذا كان حزب عربي واحد، وهو بكل المقاييس حزب صغير محدود الإمكانات والعدّة والعتاد، يستطيع أن يشكّل نوعاً من الردع الإسرائيلي، وتطال صواريخه حيفا وصفد ونهارية، ومطارات وقواعد عسكرية إسرائيلية، في مشهد لم يعهده الصراع العربي - الإسرائيلي إلاّ في لحظات نادرة طوال عشرات السنين الماضية، فكيف لو توفرت الإرادة العربية في كل البلدان العربية، أو في بعضها على الأقل.

 

الآمال العريضة التي يعلقها الفلسطيني على عملية الوعد الصاديق، يجب ألا تطمس المخاطر الكبيرة التي تحملها تداعياتها على لبنان وفلسطين، بل وعلى المنطقة برمتها.

فليسمح لنا، السيد حسن نصر الله، أن نعتبر عملية >الوعد الصادق<، سواء من حيث التوقيت أو الاستهداف، لا تتعلق بالأسرى فقط، وحتى إذا كان إطلاق سراح الأسرى هو هدفها الرئيسي، فإن تداعياتها، وحجم الرد الإسرائيلي عليها، جعلها نقطة فاصلة يمكن أن تجعل ما بعدها يختلف عما قبلها.. وهذا احتمال كان يجب أن يؤخذ بالحسبان.. فالسياسي المحنّك وصاحب الخبرة -مثل نصر الله- يأخذ دائماً أسوأ الاحتمالات وأقلها احتمالاً بالحسبان، قبل أن يتخذ قراره.

إسرائيل استخدمت عملية >الوعد الصادقالوعد الصادقالوهم المتبدد<.

وإسرائيل تريد بهذا العدوان، أن تثبت للجميع ان زمام المبادرة العسكرية لا يزال في يدها، وانها لا تمانع بدفع المجابهة الى الحرب الاقليمية، لأنها تريد جس نبض قوة حزب الله وإمكانياته وقدرته على الردع، والمدى الذي سيذهب إليه حلفاؤه في دمشق وطهران بدعمه، وتوجيه ضربة قاصمة ضده، للبرهنة لسورية وإيران انهما لا يمكن أن تراهنا عليه كثيراً إذا حدثت حرب إقليمية على خلفية الملف النووي الإيراني، خصوصاً بعد فشل اجتماع بروكسل، وإعادة هذا الملف الى مجلس الأمن، وزيادة احتمالات فرض عقوبات دولية على إيران.

إذاً، البعد الاقليمي حول ما جرى ويجري، ويمكن أن يجري، في لبنان، واضح تماماً، ويمكن أن يتضح أكثر.. وهو البعد الأهم.. وهو الذي يتحكم بما يجري.

ما يخيف الفلسطينيين، أن تضيع القضية الفلسطينية، >فرق عِمْلة<، بين أقدام أطراف الحرب الاقليمية المقبلة، أو بين أقدام المحاور الاقليمية التي تتشكل بسرعة في هذه الفترة.. القضية الفلسطينية قضية عادلة، وقضية تحرر وطني وإنساني، يهمها الحصول على دعم الجميع من إيران، وحتى كل الأطراف العربية والاقليمية والدولية.. وإذا انحازت أطراف القضية الى أحد المحاور، أو توزعت على كافة المحاور، ستدفع ثمن هذا الموقف، كما دفعت سابقاً أكثر من مرّة، ثمن التطورات الاقليمية والدولية، والوقوع في براثن المحاور المختلفة.. علينا أن نتذكر الثمن الذي دفعناه بعد الحرب العراقية-الكويتية، وأن إطلاق الصواريخ على إسرائيل ليس دائماً طريقاً للنصر وتحرير فلسطين.

في هذا السياق، نحذّر من مخاطر إقدام >حماسفتحفتحالفيتو< الأميركي ضد قرار مجلس الأمن الذي يطالب بوقف العدوان الاسرائيلي على غزة، ويتضمن مطالبة بالإفراج عن الجندي الاسرائيلي والنواب والوزراء المعتقلين، ووقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وما يمكن أن يجعل المخاوف الفلسطينية أكبر، أن يستطيع العدوان الاسرائيلي على لبنان توجيه ضربات قوية جداً للبنان، ولحزب الله، ويفتح ملف الخلاف اللبناني الجاهز للانقسام، دون أن تدفع إسرائيل ثمناً مناسباً لهذه الخسائر اللبنانية.. التهديدات التي أطلقها حسن نصر الله قبل ستة أشهر حين قال إن حزب الله يملك في ترسانته ثلاثين ألف صاروخ قادر على زلزلة الكيان الاسرائيلي، تعني ان الحزب قادر على ردع إسرائيل، رغم تفوقها العسكري.. ولكن حكومة أولمرت تراهن، كما صرّح أحد قادة جيشها، على أن الصواريخ التي يطلقها حزب الله، سيتم إسكاتها خلال أيام قليلة.. وإذا تحقق ذلك، لا سمح الله، سيصدق كلام السعودية التي اعتبرت ان ما أقدم عليه حزب الله مغامرة غير محسوبة، وما قاله العديد من اللبنانيين بأن مسألة الحرب والسلام لا يقررها ولا يفرضها حزب وحده على الجميع، وان مسألة إطلاق سراح ثلاثة أسرى لبنانيين مسألة سياسية وأخلاقية مهمة، ولكن ليس من المعقول أن يكون ثمنها كل هذا الدمار والموت الذي لحق، ويمكن أن يلحق بلبنان.

إذاً، لا بد من الانتظار بعض الوقت، حتى نحكم على هذه الحرب.. ودون شك ان وحدة اللبنانيين في مواجهة العدوان هي الشرط الأساسي لإفشال العدوان الاسرائيلي، ولكن قدرة حزب الله على مواصلة الرد، وتكبيد إسرائيل خسائر جدية هي الشرط الثاني.. ولبنان لا يستطيع تحمّل خسارة هذه الحرب.

إن تصاعد احتمال نشوب حرب إقليمية، وزيادة حدّة الاستقطاب بين محورين في المنطقة، يجدان الدعم من قوى إقليمية ودولية، يمكن أن يؤدي الى تراجع الاهتمام في القضية الفلسطينية، خصوصاً إذا تحول اللاعب الفلسطيني الى لاعب ثانوي، أو عدّة لاعبين ثانويين، يتم استخدامهم ضد هذا المحور أو ذاك.. ما يفرض ضرورة إعطاء الأولوية لبلورة برنامج فلسطيني موحّد، وقيادة واحدة وقرار واحد، تتمكن من خلاله الحفاظ على المكانة الخاصة للقضية الفلسطينية، وعلى القرار الفلسطيني المستقل، بعيداً عن كافة المحاور.

والسؤال الذي يطرح نفسه حالياً بقوة وإلحاح، هو: هل الدمج بين مسارات التفاوض حول الأسرى، ووضعها في يد حزب الله، أو أية أطراف أخرى، يساعد على إطلاق سراح الأسرى أو يعقد هذه المسألة، من الآن وحتى إشعار آخر؟!.. فإسرائيل التي رفضت بالسابق الإفراج عن أسرى فلسطينيين في صفقتها السابقة مع حزب الله، والتي رفضت حتى الآن، التفاوض مع >حماسحماس<، أو حزب الله، ولا يصدق أحد ان إسرائيل تفعل كل ما تفعله في غزة من أجل الإفراج عن جندي أسير.. وأنها تفعل كل ما تفعله في لبنان للإفراج عن جنديين، وإنما الجنود الأسرى مجرد ذرائع مناسبة في يد إسرائيل، لاستكمال تنفيذ أجندات إسرائيل في الملفين الفلسطيني واللبناني.

فالمطلوب وحدة الموقف الفلسطيني، ووحدة الموقف اللبناني، في مواجهة العدوان، وعلى أساس برنامج متفق عليه، والعمل من أجل مبادرة عربية لإطلاق سراح الأسرى، تتولاها الجامعة العربية، أما تعميق التناحر والخلاف الداخلي في فلسطين ولبنان، فلن تربح منه سوى إسرائيل، وإسرائيل فقط.

 

مشاركة: