الرئيسية » الأخبار »   18 كانون الأول 2018

| | |

مسارات يعلن أسماء المبادرات الفائزة في برنامج "تحدي الإبداع ... فلسطين 2018"

البيرة، غزة، بيروت (خاص): أعلن مركز مسارات ومبادرة إدارة الأزمات الفنلندية عن أسماء المبادرات الفائزة في "برنامج تحدي الإبداع" لتعزيز مشاركة المرأة الفلسطينية – فلسطين 2018، إذ حصلت كل من مبادرة "مساحات" من الضفة الغربية ومبادرة "المرأة الجديدة" من قطاع غزة على المركز الأول، في حين حصلت مبادرتا "هنّ" و"المرأة الأوركيدية" على المركز الثاني.

وبلغت قيمة جائزة المركز الأول 10 آلاف دولار، 6 آلاف دولار لمبادرة "مساحات" و4 آلاف لمبادرة "المرأة الجديدة"، في حين سييسر المركز مشاركة المبادرتين الفائزتين بالمركز الثاني في مؤتمر دولي لتحدي الإبداع سيعقد العام 2019.

جاء ذلك خلال حفل نظمه مركز مسارات في قاعة "إيليت" برام الله وقاعة جمعية الهلال الأحمر بغزة وقاعة مركز "عائدون" ببيروت، بمشاركة نحو 300 شخصية، وأدارته الإعلامية داليا عبد الغني.

وقال هاني المصري، مدير عام مركز مسارات، إن مبادرة تحدي الإبداع تمثل تجربة جديدة لمركز مسارات، وهي عملية تسعى لتنمية مقاربات تهدف إلى تقوية مشاركة المرأة في الجهود المجتمعية، من خلال تقديم مبادرات تساهم في تحقيق هذا الغرض.

وأشار إلى أن المشاركين تلقوا تدريبًا وإشرافًا في مجالات عدة، حيث اكتسبوا مهارات في العمل الجماعي، وفي كيفية المشاركة السياسية، وتحديد الرؤية ومسار التأثير، وتعرفوا إلى كيفية تحديد المشكلة ومعرفة الجدوى  والحل، وإلى أدوات الاتصال وكيفية الحصول على التمويل ووضع الموازنة والمساهمة في شبكات التواصل، ومعرفة وتحديد المجموعات المستهدفة وأصحاب المصلحة.

وأضاف: "كانت مسابقة تحدي الإبداع تجربة ملهمة، استفدنا منها في مركز مسارات، واستفادت منها الفرق المشاركة، وهي جميعها فازت بغض النظر عمن سيفوز بالجائزة، فهي عاشت تجربة فريدة حصل فيها المشاركون على معارف وخبرات وصداقات جديدة.

بدوره، قال أليكس نيوفونين، عضو مجلس أمناء مبادرة إدارة الأزمات الفنلندية، أن برامج التحدي باتت أداة تستخدم لتطوير الأفكار الخلاقة وتحويلها إلى مبادرات تقدم حلولًا قابلة للتنفيذ للمشكلات القائمة، بطريقة تسهم في إحداث التغيير، منوهًا إلى أن الهدف من تنظيم مسابقة تحدي الإبداع في فلسطين يتمثل في تشجيع الشباب من الجنسين على اقتراح وتطوير مقاربات جديدة لتعزيز مشاركة المرأة في مجالات مختلفة.

وأضاف أن برنامج مسابقة تحدي الإبداع في فلسطين هو الأول من نوعه على المستوى العالمي من حيث تركيزه على تعزيز مشاركة المرأة في الأمن والسلم الأهلي. كما أشاد بروح العمل ضمن فريق والقدرة على اقتراح الأفكار الخلاقة والمهارات القيادية التي تحلت بها الفرق المشاركة من مختلف التجمعات الفلسطينية، لتقدم مبادرات إبداعية تشكل نماذج ملهمة للكثيرين في مجالات اقتراح حلول وطرق مبتكرة لكسر الحواجز التي تعيق تعزيز المشاركة في معالجة المشكلات القائمة وإحداث التغيير المنشود. وعبّر عن تقديره للتعاون المستمر منذ سنوات عدة بين مركز مسارات ومبادرة إدارة الأزمات الفنلندية، وبخاصة في العمل دون كلل لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وألقت عزة قاسم كلمة نيابة عن فريق التوجيه لتطوير مبادرات تحدي الإبداع، أشارت فيها إلى الطابع الفريد لهذا البرنامج من حيث تركيزه على تشجيع روح المبادرة لدى الشباب من الجنسين في مجالات تعزيز مشاركة المرأة الفلسطينية، وفتح المجال للمشاركة في تقديم الأفكار الخلاقة من مختلف التجمعات الفلسطينية في الوطن والشتات. وأشادت بروح العمل الجماعي ضمن الفرق المشاركة، والمثابرة على تطوير الأفكار المقترحة لتتحول إلى مبادرات بدعم ومساندة فريق التوجيه، معتبرة أن جميع الفرق فازت في هذه المسابقة، من حيث مشاركتها في هذا البرنامج الفريد من نوعه على المستوى الفلسطيني، والمهارات التي اكتسبها أعضاء الفرق، والتي باتت تمكنهم من بلورة وصياغة مبادرات إبداعية لتعزيز مكانة ومشاركة المرأة، وفي غير ذلك من مجالات.

وتحت عنوان "البرنامج في عيون الفرق المشاركة"، ألقت عفاف شمالي، عضو فريق مبادرة "ناهضات" في لبنان، كلمة باسم جميع فرق تحدي الإبداع، عبرت فيها عن الشكر والتقدير للقائمين على برنامج التحدي لتوفيرهم فرصة المشاركة للشباب الفلسطيني في الشتات في هذا البرنامج، "لأن مثل هذه الأفكار والمشاريع نادرًا ما يتم إشراك مناطق الشتات والتجمعات الفلسطينية فيها، وخاصة في لبنان حيث يعاني شبابنا من التهميش والإقصاء من المشاركة في العديد من المواضيع الاجتماعية والسياسية". وأضافت: "لذلك فإن ما قدمتموه لنا مهم جدًا من ناحية المتابعة والتدريب المكثف مع خيرة المدربين/ات والموجهين/ات الذين اهتموا بنا وأرشدونا إلى الطريق الصحيح حتى تخرج مبادراتنا بصيغة رائعة يليق تنفيذها بعطاء المرأة الفلسطينية المناضلة في كافة المجالات".

وتشكلت لجنة التحكيم من كل من: فيحاء عبد الهادي، كاتبة وشاعرة وباحثة وناشطة نسوية، وسحر فرنسيس، مديرة مؤسسة الضمير، وعمار الدويك، مدير الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق الإنسان، ونادية أبو نحلة، مديرة طاقم شؤون المرأة – غزة، وعصام يونس، المدير العام لمركز الميزان لحقوق الإنسان – غزة. وأشادوا بالمبادرات وما احتوته من أفكار خلاقة لتعزيز مشاركة المرأة، كما أشاروا إلى الصعوبة التي واجهتهم في اختيار المبادرات الفائزة، كون جميع المبادرات مميزة وذات أفكار مبدعة.

وأعربت الفرق المشاركة في المبادرة عن شكرها لمركز مسارات ومبادرة إدارة الأزمات الفنلندية على ما قدماه من دعم لهم أثناء تطوير المبادرات، كما أثنى أعضاء الفرق على الدور الذي يقوم به مسارات في تجميع الكل الفلسطيني، وحرصه على إشراك مختلف التجمعات في البرامج التي ينفذها.

وقد أشرف على تنفيذ البرنامج كل من: خليل شاهين، مدير البرامج في مركز مسارات، وسلطان ياسين، مستشار مبادرة الأزمات الفنلندية، إضافة إلى يوحنا بوتانين، مديرة برنامج مشاركة النساء في مبادرة الأزمات الفنلندية، وهلكا جوكنن، ميسرة مشروع.

وتقدم للبرنامج 60 مبادرة من الضفة الغربية، وقطاع غزة، وأراضي 48 وبيروت، واختارت لجنة أفضل 10 مبادرات منها، جرى العمل على تطويرها، وذلك بدعم وتوجيه خبراء فلسطينيين (ريما نزال، عضو الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، ووفاء عبد الرحمن، مؤسسة ومدير عام مؤسسة فلسطينيات، وعزّة قاسم، ناشطة نسوية وباحثة، ومحمود زنط، الرئيس التنفيذي للمنتدى الاجتماعي)، وفنلنديين (عضو البرلمان إيفا بيوديت، وخبراء شركة ديموس – هيلسنكي: أوتي كيوتينين، وميكائيل سوكيرو).

المبادرات العشر

مبادرة "مساحات": تهدف إلى تمكين النساء من استعادة الأماكن العامة التي يمكن الوصول إليها، تعزيز المشاركة المجتمعية للمرأة من خلال تلك المساحات.

مبادرة "المرأة الجديدة": تهدف إلى  تشكيل مجلس طلبة موازٍ يتشارك فيه الطلاب والطالبات مناصفة.

مبادرة "هّن": تهدف إلى تشكيل مجموعة تفكير من الشباب تعمل على الحشد والمناصرة لقضايا النساء، من أجل تشكيل مجموعة ضغط مجتمعية ضاغطة على الأحزاب السياسية وصناع القرار.

مبادرة "المرأة الأوركيدية": تهدف إلى تعزيز ثقة المرأة المصابة بتشوهات بذاتها ودمجها في المجتمع.

مبادرة "تواصل": تهدف إلى بناء منصة إلكترونية ليتواصل من خلالها الشباب الفلسطيني في التجمعات الفلسطينية، ومن ضمنها النساء، والحوار حول مواضيع المشاركة السياسية.

مبادرة "حلقات استقبال": تهدف إلى تنظيم جولات نسوية في البلدات الفلسطينية لإتاحة وخلق فرصة لنساء من قرى ومدن مختلفة أن يجتمعن ويتناقشن في إطار نسوي واحد، إضافة إلى بلورة وبناء رواية فلسطينية من منظور نسوي.

مبادرة "كثارسس": تهدف إلى تقديم دعم نفسي شامل للأسرى المحررين من الأطفال وعائلاتهم.

مبادرة "ماراثون المواطنة": تهدف إلى  الاستثمار في الشباب وإكسابهم المهارات والمعارف والممارسات الأفضل لتسليط الضوء على قيم المواطنة النشطة والسلم الأهلي، والاستخدام الفاعل للإعلام الرقمي لرفع الوعي بقيم المواطنة في المجتمع.

مبادرة "ناهضات": تهدف إلى تمكين المرأة الفلسطينية في المخيمات الفلسطينية في لبنان، وتعزيز قدراتها، والمطالبة بحقوقها واتخاذ القرارات السياسية والاقتصادية.

مبادرة "نساء قادرات": تهدف إلى تمكين النساء المعنفات أو الناجيات من العنف المبني على النوع الاجتماعي في محافظة خانيونس من الوصول إلى الإعلام للإفصاح عن تجاربهن.

وفي نهاية الاحتفال قدّم مركز مسارات ومبادرة إدارة الأزمات الفنلنلدية دروع التقدير للجنة تحكيم المبادرات، وللخبراء الموجهين للمبادرات، والفرق المشاركة.

 

 

 

مشاركة: